أعمال شغب قبل لقاء نابولي وفرانكفورت في دوري أبطال أوروبا

اندلعت أعمال عنف بين جماهير فريقي نابولي الإيطالي وآينتراخت فرانكفورت الألماني، قبل مباراة الفريقين، اليوم، بمدينة نابولي الإيطالية.

وتقرر منع مشجعي فرانكفورت، القادمين من ألمانيا، من حضور اللقاء، الذي يُقام في إطار منافسات إياب دور الـ 16 لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تعرض ضباط شرطة للهجوم من قبل مثيري الشغب بطاولات وكراسي في مواقع مركزية بالمدينة، واشتعلت النيران في سيارة شرطة واحدة على الأقل.

وقررت سلطات مدينة نابولي منع جماهير فرانكفورت، القادمين من ألمانيا، من حضور المواجهة، بسبب مخاوف أمنية بعد الشغب الجماهيري الذي شهدته مباراة الذهاب بين الفريقين، التي جرت بألمانيا الشهر الماضي.

ورغم قبول الطعن الذي تقدم به ضد قرار وزارة الداخلية الإيطالية الأول بمنع جماهيره من حضور اللقاء، تنازل نادي آينتراخت فرانكفورت عن حقه في مجموعة التذاكر التي يحق له الحصول عليها وطالب مشجعيه بعدم السفر لإيطاليا.

لكن المئات من مشجعي الفريق الألماني المتوج ببطولة الدوري الأوروبي الموسم الماضي ما زالوا يشقون طريقهم إلى نابولي وساروا عبر المدينة اليوم الأربعاء، في البداية دون أي مشاكل.

وبدأت جماهير فرانكفورت في الوصول لإيطاليا مساء أمس، وفقا لتقارير إيطالية، وانضم إليهم ألتراس فريق أتالانتا، منافس نابولي في الدوري الإيطالي، فيما قامت الشرطة بتسجيل كل مشجع زائر.

وتعرضت الحافلات، التي كانت تقل المشجعين إلى أماكن إقامتهم، للهجوم بالألعاب النارية من جانب جماهير ألتراس نابولي، وفقا لتقارير إخبارية، وشوهد تواجد كبير للشرطة أمام الفندق.

وذكرت وكالة أنسا الإيطالية للأنباء أنه تم نشر قوة أمنية قوامها 800 فردا للحفاظ على النظام في المباراة.

وفي مقطع فيديو، ناشد جيوفاني دي لورينزو، رئيس نادي نابولي، الذي فاز فريقه 2 / صفر على منافسه الألماني في مباراة الذهاب، جماهير ناديه بالامتناع عن العنف والاستفزاز.